fbpx

رأي مرشح النقب في قائمة معا للكنيست.. الدكتور علي الهزيل في مصطلح حرق الاصوات:

يعمل نشطاء بعض الاحزاب على استخدام مصطلح حرق اصوات لمنع الجماهير من دعم احزاب جديدة لديها برنامج عمل افضل بكثير من الاحزاب القائمه. وهذا خطأ لأن مجموع الاصوات الكلي هو في علم الغيب، قد يسقط حزب قديم وينجح حزب جديد بوجود الدعم وايمان الجماهير بأحقيته باصواتهم .

لذلك على الانسان ان يحدد قناعاته وان يحدد دعمه للحزب الذي يريده، دون ان يتأثر باقوال نشطاء الاحزاب المنافسه.

مثال على ذلك في هذه الانتخابات، هو حزب “معا لعهد جديد” برئاسة محمد دراوشة الذي يقترب وفقا للاستطلاعات من تجاوز نسبة الحسم، الا ان اتباع الاحزاب المنافسة وخاصة التي اثبتت فشلها في الكنيست السابقة، تحاول طمس وتيرة الدعم المتزايدة للحزب بواسطة مصطلح حرق اصوات، وهو استخدام انتهازي للمصطلح يهدف الى ابقاء هذه الاحزاب المهيمنه على سدة القيادة بالرغم من نفور الجماهير منها.

الخلاصة: ان الاحزاب الجديدة هي فرصة للتغيير والتأثير، وهي تمنح للمواطن القوة على معاقبة الاحزاب الفاشلة ودعم الاحزاب الناشئة.

גודל פונט - حجم الخط
ניגודיות - انعكاس